سائقو “طاكسيات الرباط” يحتجون عراة وبالسلاسل

 بالرغم من إعلان التخفيف من الحجر الصحي والسماح بعودة الطاكسيات للعمل وفق شروط محددة، فمازال الصراع مستمرا بين سائقي سيارات الأجرة الصنف الكبير بالرباط ، والسلطات العمومية.

ونظم العشرات من السائقين مسيرة احتجاجية بحي القامرة بالرباط، وهم شبه عراة مع تطويق أجسادهم بالسلاسل الحديدية تعبيرا عن غضبهم من القرارات التي تحدد نقل الركاب في ظل انتشار وباء كورونا.

وأعلن السائقون الغاضبون، رفضهم نقل ثلاثة ركاب فقط، مع مطالبة الحكومة التدخل من استفادتهم من دعم صندوق كورونا بعد توقف دام ثلاثة أشهر.

ورفض سائقو سيارات الأجرة بمدينة الرباط استئناف عملهم، إلى حين تحقيق مطالبهم المرتبطة بالدعم المادي المعوض لفترة التوقف، فضلا عن الإعفاء من واجب المأذونية خلال الفترة ذاتها.

ويطالب السائقون، بالإعفاء، كذلك، من واجبات التأمين خلال فترة التوقف، وتأخير قروض السيارات بدون فوائد، وتقليص الأداء الضريبي للمحطات.

وتشترط المكاتب النقابية والجمعوية، الممثلة للقطاع، لاستئناف العمل الاستجابةَ للمطالب، منبهة السائقين إلى ضرورة الالتزام بكافة التدابير الصحية اللازمة للحد من تفشي الفيروس بالعاصمة.