استنفار السلطات بالداخلة بعد “هروب” سيدة من الحجر الصحي

أوقفت السلطات الأمنية سيدة تنحدر من الكوت ديفوار تمكنت من الفرار من مركز الاستقبال المتواجد في حي القسم، حسب ما كشفت عنه مصادر إعلامية.

وحسب المصادر ذاتها، فإن السيدة الإيفوارية كانت تخضع للحجر الصحي في مركز الاستقبال للاشتباه في إصابتها بفيروس كورونا، بعد أخذ عينات من أجل الكشف المخبري، قبل أن تتمكن من الفرار قبل صدور النتائج المخبرية.

واستنفر هروبها السلطات المحلية والأمنية بعد صدور النتائج التي تؤكد إصابتها بفيروس كورونا، وتم العثور عليها مختبئة في منزل في حي المسيرة في الداخلة، فيما تم إخضاعها للحجر الصحي في المركز الإستشفائي الجهوي الحسن الثاني في الداخلة، لتلقي العلاجات اللازمة لحالات الإصابة بفيروس كورونا.