أول خروج إعلامي لصديقة التلميذة الراحلة “مريم” التي توفيت على إثر أزمة قلبية في عز امتحانات الباك

صرحت الصديقة المقربة للتلميذة التي وافتها المنية على إثر سكتة قلبية، بأن الراحلة كانت تتابع دراستها بثانوية تبعد عن مدينة برشيد بحكم أن التخصص العلمي الصناعي الذي اختارته لا يوجد بالمدينة التي تقطن بها أسرتها.

و نظرا لبعد المسافة بين برشيد و الثانوية التي ستجتاز بها امتحانات الباكالوريا ، طلبت الراحلة من صديقتها أن تمضي ليالي الامتحان عندها صحبة أهلها حتى تتجنب مشقة التنقل في زمن كورونا الذي تقل فيه المواصلات.

و بعد أن اجتازت التلميذة الراحلة اليوم الأول من الامتحانات بشكل جيد، واصلت بمعية صديقتها مراجعتها للمواد التي ستجتازان فيها اختبارات اليوم الثاني قبل أن تخلد للنوم و كل طموحها أن تصير في يوم من الأيام ربانة طائرة.

في صبيحة اليوم، و قبل ساعات من موعد الامتحان، تفاجأت صديقتها بعد استيقاظها من النوم أنها في غيبوبة و فاقدة للوعي لتطلب للنجدة من والدها الذي اتصل بالإسعاف على الفور، قبل أن يتأكد للجميع أن التلميذة فارقت الحياة بسكتة قلبية.