سلطات مليلية تغرم سيدتين بسبب تقديم مساعدة لعالق مغربي خلال فترة الطوارئ

قررت سلطات مليلية المحتلة تغريم سيدتين، مبلغ قدره 600 أورو، بسبب تقديمهم مساعدة إنسانية إلى عالق مغربي في المدينة المحتلة، خلال فترة الطوارئ الصحية.


وحسب وسائل إعلام إسبانية، اليوم الخميس (4 يونيو)، فإن رب أسرة فوجئ بتوصله بغرامة، قدرها 600 أورو، في حق كل من زوجته وأخته، بسبب خروجهما يوم 30 أبريل الماضي، لمساعدة أحد أقربائهم العالق في المدينة المحتلة، والذي يقيم رفقة باقي العالقين في مأوى “ساحة الثيران”.


وأضافت المصادر ذاتها أن السيدتان كانتا مضطرتين إلى الخروج، على الرغم من الطوارئ، لتقديم مساعدة إنسانية لقريبهما العالق، الذي كان في وضع نفسي صعب جدا، إذ سبق له أن حاول مرتين العودة إلى عائلته في المغرب سباحة من مدينة مليلية المحتلة، إلا أن السلطات أحبطت محاولته.


وأضافت المعنيتان بالأمر أن الوضع النفسي لقريبهما، العالق كان مقلقا جدا، ما اضطرهما إلى الخروج، على الرغم من حظر التجول، لمده بشريحة هاتف، تمكنه من الاتصال بعائلته، وتقديم مساعدات غذائية له، ولعدد من العالقين المقيمين معه.


وتقدم رب العائلة المعنية بالأمر، بطلب لاستئناف الغرامة الصادرة في حق زوجته وأختها، لكون رجال الشرطة لم يبلغوهما أثناء توقيفهما في شهر أبريل الماضي، بأنه تم تسجيل غرامة في حقهما.