تعرف على المرض الذي دفع الملك لإجراء عملية ثانية على القلب

أجرى الملك محمد السادس، أمس الأحد، عملية كللت بالنجاح بمصحة القصر الملكي بالرباط، سببها اضطراب في دقات القلب “un trouble du rythme cardiaque”، حيث أفاد أطباء الجالس على العرش بأن الفحوصات الطبية، التي تم إجراؤها في هذا الشأن، أبانت عن وجود  un flutter auriculaire sur cœur sain.

وقد مكنت إزالة هذا الاضطراب عبر استعمال تقنية radiofréquence (ablation par radiofréquence de cette  arythmie)  من انتظام إيقاع نبض القلب.

وقال بروفيسور أخصائي أمراض القلب بالدار البيضاء، إن الأمر يتعلق باضطراب حاد غير مزمن في دقات القلب، وهو ما استوجب ضخ أشعة عبر الأوردة الرئوية إلى القلب من أجل توقيف مجرى الدقات المضطربة، وإعادتها لحالتها الطبيعية.

وأضاف البروفيسور أنها عملية بسيطة تقام عن طريق مجس “Sonde”، وتنظم وتيرة دقات القلب، مشيرا إلى أنه كلما كانت العملية باكرة كلما كانت فرص نجاحها أكبر.

ولم يكشف المتحدث ذاته، عن فترة الراحة، إذ قال إنها تتعلق بالأساس بحالة المريض.

وقد تكللت هذه العملية بالنجاح الكامل، وذلك على غرار العملية التي أجراها الملك يوم 26 فبراير 2018 بمصحة Ambroise Paré بباريس؛ ومكنت من إعادة انتظام إيقاع نبض القلب وعودته إلى وضعه الطبيعي (normalisation du rythme cardiaque).

المصدر : الأيام24