مصاب جزائري بفيروس كورونا يهرب بعد ان قنط من الحجر الصحي

حالة استنفار قصوى عاشها مستشفى بوفاريك في مدينة البليدة الجزائرية، بعد اكتشاف فرار أربعيني، من الحجر الصحي بعدما تأكدت إصابته بفيروس كورونا.

وتشير التحقيقات التي فتحتها مصالح الأمن لبوفاريك ان الشخص الهارب يبلغ من العمر 41 سنة حيث هرب من وحدة العزل الطبي بمستشفى المدينة فجر السبت، ليكتشف أمره صباحا وتم إبلاغ السلطات المختصة التي باشرت إجراءات البحث والتحري لتحديد مكان تواجد المريض.

وقد أكدت تحاليل معهد باستور إصابة المريض الهارب بفيروس كوفيد 19، ما جعله يتعرض لأزمة نفسية حادة، ولم يرغب بإبقائه في الحجر الصحي ليقدم بعدها على الهروب، وأثارت حادثة الفرار حالة من الهلع وسط سكان مدينة بوفاريك خوفا من تفشي العدوى.