رئيس البرتغال في الحجر للاشتباه في إصابته بـ”كورونا”

علّق الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوسا جدول أعماله الرسمي لمدة أسبوعين لأسباب طبية، كإجراء احترازي ضد فيروس “كورونا”.

Résultat de recherche d'images pour "رئيس البرتغال في الحجر الصحي"

وحسب خبر أوردته قناة “بي بي سي” على موقعها، اتُخذ قرار بقاء الرئيس في المنزل ومتابعته، بعد زيارة مجموعة من الأطفال القصر الرئاسي، يوم الثلاثاء الماضي، ثم اتضح لاحقا أن تلميذا في تلك المدرسة نقل إلى المستشفى بعد مرضه المفاجئ.

ولم يكن الطفل المصاب أو أي من زملائه في الصف من بين التلاميذ الذين زاروا القصر الرئاسي. كما لا يوجد دليل على إصابة الطفل بفيروس “كورونا”، على الرغم من إغلاق مدرسته في شمال البرتغال.

ولم تظهر أي أعراض لفيروس “كورونا” على الرئيس دي سوسا، وهو أول رئيس أوروبي يقرر أن يضع نفسه في الحجر الصحي طوعا.

وتشهد البرتغال منذ أول أمس السبت، ارتفاعا في عدد الإصابات بـ”كورونا”، وخصوصا في شمالها، وقد تجاوز هذا العدد عشرين إصابة مؤكدة، وهو ما جعل السلطات تعلن سلسلة إجراءات وقائية في شمال البلاد، على غرار تعليق زيارة المستشفيات والمآوي والسجون، وإغلاق مدرسة ومنشآت تابعة لجامعتين.