اعتقال مهاجر مغربي بإيطاليا ادعى إصابته بكورونا وهرب من الحجر الصحي

فشل مهاجر مغربي مقيم بإيطاليا في خداع الكل، والادعاء بإصابته بفيروس كورونا بإيطاليا، للبقاء في الديار الإيطالية وتفادي الترحيل، قبل أن يتبين اليوم السبت أنه اختلق كل ذلك للبقاء هناك لحاجة في نفس يعقوب.

المهاجر وصل إلى المغرب مرحلا من إيطاليا مؤخرا، واستطاع خداع الأطقم الطبية في إيطاليا ومكث في الحجر الصحي بإيطاليا، قبل أن يتبين أنه يكذب ويدعي المرض للبقاء في إيطاليا كمهاجر، ولو على فراش المرض.

وسرعان ما قررت السلطات الإيطالية ترحيله للمغرب، وفي المطار تم استقباله وتسببت حرارته المرتفعة في شك الأطر الطبية بمطار محمد الخامس، التي قررت وضعه رهن الحجر الصحي بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء، وتبين هنالك أنه غير مصاب بالفيروس، لكن كإجراء احترازي قررت الأطر الصحية المشرفة وضعه تحت المراقبة الطبية.

و بعد ذلك قرر المهاجر المغربي المرحل من إيطاليا، الفرار من الحجر الصحي بالدار البيضاء، يوم أمس الجمعة، ماخلف استنفارا أمنيا، قبل أن يتم التعرف عليه وإيقافه بمحيط المحطة الطرقية ببني ملال من لدن أمن المدينة، حيث تم تنقيطه وتبين أنه مبحوث عنه لتنفيذ حكم قضائي.

وبينت التحقيقات أن ما قام به المهاجر، من ادعاء للإصابة و فرار، ليس سوى بسبب خوفه من تنفيذ العقوبة ، قبل أن تقرر السلطات الأمنية وضعه رهن الحجر الصحي في منزله لمعرفة مستجدات حالته الصحية.