هذه التقنية ساهمت في عملية الوصول إلى المجرمين في قضية “شمهروش”

ساهمت أجهزة الكاميرا في تسهيل عميلة الوصول إلى هوية المشتبه فيه الأول في تنفيذ اعتداء “شمهروش”.

وقال أبوبكر سبيك الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني، خلال حلوله ضيفا على برنامج “حديث الصحافة” على القناة الثانية، إن المسح الأولي والتشخيص الدقيق لكاميرات المراقبة لمسرح الجريمة أفضت إلى التعرف على هوية أحد المشتبه فيهم، ما مكّن من توقيفه فجر اليوم الموالي للحادث (يوم الثلاثاء الماضي).

ومن جهة أخرى، شدد سابيك على أن سكان المنطقة المحادية لـ”شمهروش” حذّروا الضحيتين من خطورة الصعود إلى أعلى الجبل مرات عديدة خوفا على حياتهما، إلا أنهما لم يأخذا تلك التحذيرات على محمل الجد.

وبخصوص الأخبار الرائجة حول السوابق القضائية للمشتبه فيهم في جرائم التطرف، أبرز الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني، أن واحدا منهم فقط من سبق إدانته بعامين سجنا في قضية تتعلق بالتجنيد، مشيرا إلى أن هذا الأخير ألقي القبض عليه رفقة اثنين من المشتبه فيهم بمراكش، منتصف الأسبوع الجاري، وهو من أثر في المجريم الثلاثة.