قضية “راقي بركان” دخلات فيها جمعيات حقوقية.. وتطورات جديدة وقعات

طالب يوسف الإدريسي رئيس الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان، عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني، بالضرب بيد من حديد، والكشف عن حقيقة تخدير الشابة “الشقراء” بطلة الفيديو الجنسي مع راقي بركان.

وشدد الإدريسي على ضرورة الكشف عن نوع هذا المخدر، مؤكدا في الوقت نفسه على أن الفيديو يوضح بالملموس أن الشابة “الشقراء” لم تكن في حالة تخدير نظرا للطريقة التي كانت تتحرك بها، مشيرا إلى أن الإنسان المخدر لا يكون قادرا على الحركة.

وطرح الإدريسي العديد من التساؤلات التي أكد على ضرورة الإجابة عليها والموجهة بالتحديد إلى بطلة الفيديو الجنسي، ومن بينها “ماهي الأسباب التي دفعت بها إلى الاختلاء بالراقي؟”، مشددا على أن الفيديو يؤكد وجود علاقة جنسية رضائية بين الطرفين وبالتالي فمن الضروري متابعتهما بناء على الفصل 490 من القانون الجنائي المغربي والذي يقول إن “كل علاقة جنسية بين رجل وامرأة لا تربط بينهما علاقة زوجية تكون جريمة فساد ويعاقب عليها بالحبس من شهر إلى سنة”.

المصدر : شوف تيفي