تحذير.. هذه العقوبات التي تنتظر مروجي فيديوهات واقعة السائحتين الاجنبيتين

يواجه الأشخاص الذين يقدمون على ترويج مقاطع الفيديو الذي يوثق للحظات قتل السائحتين الاسكندنافيتين في منطقة إمليل بإقليم الحوز، عقوبات صارمة وفق القانون المغربي وذلك بتهمة الإشادة والتحريض على الإرهاب.

وطبقا للفصل 218، يعاقب بالحبس من سنتين إلى ست سنوات وبغرامة تتراوح ما بين10000 و200000 درهم كل من أشاد بأفعال تكون جريمة إرهابية بواسطة الخطب أو الصياح أو التهديدات المفوه بها في الأماكن أو الاجتماعات العمومية أو بواسطة المكتوبات والمطبوعات المبيعة او الموزعة او المعروضة للبيع او المعروضة في الأماكن او الاجتماعات العمومية او بواسطة الملصقات المعروضة على العموم بواسطة مختلف وسائل الاعلام السمعية والبصرية.

كما يعاقب بنفس العقوبة كل من قام بالدعاية أو الإشادة أو الترويج لفائدة شخص أو كيان أو تنظيم أو عصابة إرهابية.

وحذر مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة من ترويج مقطع الفيديو الذي تم تداوله بشكل كبير الأربعاء والذي يوثق للحظة ذبح السائحتين الأجنبيتين.

وأضاف المتحدث ذاته، أن تداول الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو مخالف لكل القوانين ويعنى به الجميع، كما يضع الشخص تحت طائلة القانون سواء بفيديو السائحتين أو فيديوهات مشابهة له.