المتورطون في واقعة “السائحتين” شدوهم البوليس في الكار بعدما حيدو اللحية للمناورة

كشفت مواقع اخبارية صورة للمشبته بهم الثلاثة الذين تم اعتقالهم، صباح اليوم الخميس بمدينة مراكش، على خلفية قتل سائحتين ذبحا، بمنطقة إمليل نواحي مراكش يوم الاثنين الماضي.

وهذه صورة كل واحد منهم، لحظة اعتقاله وقبل ذلك:

عبد الصمد الجود
رشيد أفاتي
يونس وازياد

وحسب المعطيات الأولية المتوفرة، تم اعتقالهم داخل حافلة، بعدما قاموا بحلق لحيهم لتمويه رجال الأمن.

وتفيد المعطيات كذلك، أن الاعتقال تم قرابة الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم.

المشتبه بهم، أكبرهم يبلغ من العمر 33 سنة وينحذر من حربيل نواحي مدينة مراكش تحديدا في منطقة تامنصورت عند الطريق الوطنية بين مدينة النخيل وآسفي، والمشتبه به الثاني يبلغ من العمر 27 سنة ويقطن بمنطقة العزوزية قرب سوق خردة السيارات في أطراف مراكش كذلك، والثالث يبلغ من العمر 25 سنة.

يذكر أن الوكيل العام للملك استئنافية الرباط أفاد في بلاغ له أنه تم اعتقال أحد المتهمين فيما البحث جار عن الآخرين، وأن المعتقل ينتمي لجماعة متطرفة .

وأضاف البلاغ أن الأبحاث جارية للتأكد من صحة فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي عل أنه فيديو يوثق لجريمة إمليل.

للإشارة، أعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أنه تمكن بتنسيق مع عناصر الشرطة بولاية أمن مراكش، صباح اليوم الخميس، من توقيف الأشخاص الثلاثة الذين يشتبه في مساهمتهم في تنفيذ هذا الفعل الإجرامي.

وأوضح بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية أنه تم توقيف المشتبه بهم بمدينة مراكش، ويجري حاليا إخضاعهم لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل تحديد ملابسات ارتكاب هذا الفعل الإجرامي، والكشف عن الخلفيات والدوافع الحقيقية التي كانت وراء ارتكابه، فضلا عن التحقق من فرضية الدافع الإرهابي لهذه الجريمة والذي تدعمه قرائن ومعطيات أفرزتها إجراءات البحث.