البوليساريو تهاجم المغرب في الوقت الذي يناقش فيه مجلس الأمن لتقرير غوتيريس حول الصحراء

عادت جبهة البوليساريو الانفصالية لمهاجمة المغرب من جديد ، عبر بيان أصدرته تزامنا مع اجتماع مجلس الأمن مساء الثلاثاء 17 أبريل 2018،  حول مناقشة التقرير الثاني الذي قدمه “كوهلر”، المبعوث الشخصي للأمم المتحد غلى الصحراء.

ودعت الجبهة الانفصالية، من خلال بيانها بشكل صريح مجلس الأمن الدولي، إلى الضغط على المغرب في قضية الصحراء المغربية.

وحاولت “البوليساريو” قلب الحقائق، المتعلقة بما أقدمت عليه على مستوى المنطقة العازلة  التي تخضع لسلطة الأمم المتحدة، عن طريق تلفيق تهم جديدة للمغرب، وقلب المعطيات .

وأشار البيان فيما يخص تغيير الوضع القانوني للمنطقة العازلة ببيير لحلو وتيفاريتي الى أن المنطقتين تقعان على مسافة 55 كم و84 كلم على التوالي شرق الجدار العسكري، فيما تقع باقي المناطق الأخرى على مسافة 90 كلم شرق الجدار العسكري .

وادعت “البوليساريو”، أن المغرب هو من يرفض الانخراط بجدية في العملية السياسية، واتهمته بعدم احترام شروط وقف النار والاتفاقية العسكرية رقم 1، في مناورة منها(البوليساريو) للتغطية على خرقها الأخير للمنطقة العازلة، ومحاولة فرض واقع جديد بها.

وقالت الجبهة في بيانها، أن المغرب نشر افتراءات وشوه الواقع، كمبرر لضربة عسكرية للسيطرة على أراضي المنطقة العازلة، في إشارة إلى تخوفها من إقدام المغرب على عمل عسكري.

المصدر : الأيام24