اتفاق مغربي أمريكي “سري” بعد التلويح بالحرب ضد البوليساريو

تزامنا مع التطورات المتلاحقة التي تشهدها قضية الصحراء المغربية، حل الجنرال دوكور دارمي، عبد الفتاح الوراق، الاثنين، في الولايات المتحدة الأميركية رفقة مجموعة من المسؤولين البارزين في القوات المسلحة الملكية، حيث تجري مفاوضات سرية مع كبار مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية.

وأوضحت “المساء” في عددها الصادر الأربعاء ، نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن زيارة الوراق للبنتاغون وراءها صفقات عسكرية مهمة سيحصل عليها المغرب، إضافة إلى أنه سيحتضن في الأسابيع القليلة المقبلة مناورات عسكرية سيشارك فيها الجيش الأميركي والقوات المسلحة الملكية، بالإضافة إلى عدد من الدول الأفريقية.

وأكدت أن زيارة المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، الجنرال عبد الفتاح الوراق، للولايات المتحدة الأميركية على رأس وفد رفيع المستوى، ستكون وراءها مفاجآت، كصفقات في الغالب ستكون في سلاح الجو، إذ تم التركيز على طائرات حربية متطورة من طراز “إف 16” و “بلوك70”.

ويشهد ملف الصحراء المغربية تصعيدا في الآونة الأخيرة، بعد تهديد جبهة البوليساريو بنقل بنياتها العسكرية والادارية من تندوف بالجزائر الى المنطقة العازلة شرق الحزام الامني “تفاريتي وبير لحلو”، وهو أمر رفضته الرباط ودعت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم تجاه الجبهة، وإلا ستتحمل المملكة المغربية مسؤوليتها.

واعتبر المغرب ما قامت به البوليساريو “عملا مؤديا للحرب”، و”خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار”، يستهدف “تغيير المعطيات والوضع القانوني والتاريخي على الأرض”، وفرض واقع جديد على المغرب.

المصدر : الأيام24