هكذا أطاحت تسجيلات هاتفية بضباط كبار في الشرطة

ذكرت يومية “الصباح” على صفحتها الأولى في عددها ليوم الخميس 01 فبراير، إن الزوجة التي تقدمت بشكاية ضد زوجها بتهمة خيانة الأمانة وإصدار شيكات بدون رصيد، تعرضت للنصب والإحتيال على يد زوجها “مايكل”، فلجأت إلى شكايتها تلك معللة ملتمسها بشأن إحالة الشكاية بتواطؤ بعض الضباط مع زوجها، مستدلة بمكالمة هاتفية توثق لتهديد تعرضت له من قبل أحدهم بشأن سحب الشكاية.

الأبحاث التي أشرفت عليها الفرقة الوطنية لمدة 5 أشهر، وقفت على تورط ثلاثة ضباط من شخص مبحوث عنه بعدد من الجرائم تخص النصب والتزوير والشيكات بدون مؤونة وتقديم معلومات سرية كانت تمكنه من الهروب من الكمائن التي تنصب للإيقاع به. ويتعلق الأمر، بكل من رئيس فرقة الصقور سابقا الذي يعمل بالشرطة القضائية ببني ملال، ورئيس الفرقة الاقتصادية والمالية بخريبكة وضابط شرطة ممتاز مكلف بتدبير مصلحة الإكراهات البدنية بالشرطة القضائية بخريبكة. كما رصدت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ما مجموعه 56 مكالمة هاتفية، كما واجههم الوكيل العام بتسجيل صوتي لمكالمتين هاتفيتين للمتهم وضباط حول تسريب أسرار مهنية.