فضيحة : تسريب محادثات على واتساب بين أستاذ و تلميذاته

تناقلت صفحات موع التواصل الإجتماعي فايسبوك،  تسريبات قيل إنها لأستاذ مع تلميذاته بثانوية الحسن الثاني بواد زم.

وحسب رواد الفايسبوك فإن يتحرش بتلميذاته ويطالبهن بممارسة الجنس معه مقابل منحهن النقط في الامتحانات.

وحسب بعض المصادر، فإن الكل يتحدث عن موضوع تحرش الأستاذ بتلميذاته بثانوية الحسن الثاني بواد زم، مشيرا إلى أن ما قيل عن وجود تسريبات توثق لهذه القضية لا وجود لها لحد الساعة “شي صحفات محلية هددت بنشر المحادثات وكلام فاحش دار بين الأستاذ وتلميذاته ولكن لحد الساعة لم تنشر أي شيء”.

وأضاف المصدر ذاته إلى أن النقابة كونت لجنة وراسلت الكاتب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لمناقشة هذه الفضيحة وفتح تحقيق فيها لمعرفة مدى صحتها.

وأشار المصدر إلى أن النقابة ستستدعي الأستاذ والتلميذة المعنية بالأمر لاستفسارهما عن كل كما يقال في الواتساب والفايسبوك، مؤكدا أن الأخبار التي يجري تداولها حاليا بالمدينة تفيد أن التلميذة تراجعت عن كلامها.

وأوضح المصدر ذاته أن الكل يشكر الأستاذ، محذرا في الوقت نفسه من الحكم عليه قبل معرفة الحقيقة علما أن مدينة واد زم معروفة في عملية الابتزاز.