هذا هو قرار القضاء في حق “تلميذ ورزازات”

تم تأجيل جلسة محاكمة التلميذ الذي اعتدى على أستاذه في ثانوية “سيدي داود” بورزازات، إلى يوم الثلاثاء المقبل 21 نونبر الجاري، بقرار من المحكمة الابتدائية في ورزازات، وذلك بعدما تخلف الأستاذ عليه عن الحضور، في حين تقدم محامي الضحية بشهادة طبية أخرى تؤكد عدم قدرته على الحضور.

وقد تقدم محامي التلميذ الذي لا يتعدى عمره 17 عاما بطلب بمتابعته في حالة سراح، غير أن المحكمة رفضت ذلك واحتفاظت بالتلميذ رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي في مدينة ورززات.

وعبرت النقابات التعليمية، عن “رفضها الاعتداء على الشغيلة التعليمية، وذلك أمام تكرار حالات الاعتداء على الأسرة التعليمية واستفحالها وصمت الوزارة الوصية”.

وفي سياق هذا الموضوع، قال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، ووزير التربية الوطنية بالنيابة، إن وزارة التربية الوطنية اتخذت رزمة من الإجراءات لمواجهة العنف المدرسي، والذي استفحل في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ.

وأوضح الأعرج، خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية في مجلس النواب، أمس الاثنين، أن من ضمن هذه الإجراءات التنسيق مع المصالح الأمنية، من أجل التدخل في أي لحظة لوقف هذه الاعتداءات من خلال مذكرة تم توجيهها للأكاديميات في جل ربوع المملكة.