فرحة تأهل المنتخب المغربي لمونديال روسيا تتحول إلى فاجعة فكازا

لم تدم ليلة السبت فرحة مجموعة من الشباب بتأهل المنتخب المغربي لمونديال روسيا طويلا، فقد شاءت الأقدار أن تتحول إلى فاجعة حقيقية بعد أن دهست قاطرة ترامواي صديقهم ليلقى حتفه على الفور على مستوى سكة الحي المحمدي وبالتحديد بالقرب من ثانوية صلاح الدين الأيوبي.

وحسب بعض الشهود فإن الشاب كان يحتفل مع أصدقائه كسائر المغاربة في مختلف مدن المملكة، وأثناء محاولته تجاوز السكة دهسته قاطرة متوجهة إلى سيدي مومن، ليلفظ أنفاسه الأخيرة على الفور.

وأضافوا بأن المصالح الأمنية حلت بعين المكان وعاينت جثة الشاب التي تم نقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بالحي المحمدي.