هذا هو صاحب مقهى “لا كريم” الذي نجا من القرطاس فمراكش

انتشرت صورة عبر موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك لمالك مقهى “لا كريم” الذي كان المستهدف في جريمة القتل التي راح ضحيتها الطالب في كلية الطب “حمزة الشايب” رميا بالرصاص.

وكان المدعو “موس.ف” مالك مقهى “لاكريم” المستهدف الأول في جريمة القتل حسب ما كشفت صحيفة “بارول” الهولندية، وأضافت كذلك أنه تابع لعصابة معروفة بأمستردام تتاجر في المخدرات وتبييض الأموال يقودها بارون كوكايين يدعى “سمير بويخريشن”، ينحدر من الريف وتمت تصفيته صيف 2014 بجنوب إسبانيا.

وأوضحت الصحيفة الهولندية صاحب المقهى يقطن بمدينة “زوترمير” الهولندية ويملك مقاهي في مراكش و طنجة وله سوابق قضائية في هولندا متعلقة بحيازة المخدرات واستعمال العنف، مضيفة أن يمتلك سيارات فارهة بمراكش و طنجة من نوع “رولز رويس” و“لمبورغيني” و “بورش”.

وأضاف المصدر ذاته، أن خطة تصفيته جسدياً تم التخطيط لها في أمستردام الهولندية من قبل عصابة إجرامية منافسة، مشيرا أن زعماء العصابة التي خططت لتصفية مالك مقهى “لاكريم” بمراكش، يعيشون في دبي الإماراتية واستطاعوا اختراق الأمن والمخابرات لتنفيذ جريمة الخميس.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم السبت، أن الأبحاث والتحريات المتواصلة التي تجریھا المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش والفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في قضية القتل العمد باستخدام السلاح الناري، أسفرت عن توقيف مواطنين ھولندیین، أحدھما ينحدر من جمھوریة الدومينكان والثاني من جمھوریة سورینام، وذلك للاشتباه في ضلوعھما في التنفیذ المادي لجریمة القتل العمد ومحاولة القتل التي استھدفت ثلاثة ضحایا بمقھى بالحي الشتوي بمراكش.