هادو هوما لي قتلوا الرئيس اليمني السابق عبدالله صالح

انتشرت مجموعة من الصور عبر وسائل الإعلام، يظهر فيهم عناصر الحوثيين اللذين قاموا بقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، حيث يرجح أنهم أوقفوا سيارته المصفحة بقذيفة صاروخية، وقتلوه.

وهذا فقد تم الحصول على هذه الصور من خلال مقطع الفيديو المنتشر على نطاق واسع لجثمان صالح، والتي يظهر فيها مجموعة العناصر الذين كانوا يحملون الجثمان بعد مقتل الرئيس صالح.

وحتى الآن تعرف النشطاء اليمنيون ووسائل الإعلام المحلية على أحد هؤلاء العناصر ويدعى رشيد فارس مناع، نجل تاجر السلاح الأشهر في اليمن فارس مناع.

وشكل التعرف على هوية رشيد مناع مفاجأة كبيرة للمتابعين، حيث أن والده حليف سابق مقرب من علي عبدالله صالح، وعضو في حزبه “المؤتمر الشعبي العام”.

وعمل مناع كرئيس لجنة الوساطة بين الحوثيين المتمردين والحكومة اليمنية أثناء حرب صعدة. وقد عمل أخوه حسن مناع كمحافظ لمحافظة صعدة.

وفضلًا عن دوره في إغراق اليمن بالأسلحة المهربة، وضع اسمه في قائمة مجلس الأمن لمهربي السلاح إلى حركة الشباب المجاهدين الإسلامية الصومالية المصنفة من حكومة الولايات المتحدة كجماعة إرهابية والمتعاونة مع تنظيم القاعدة، ما أدى إلى تجميد أرصدته من وزارة الخزانة الأمريكية.