ناشط محلي يكشف حقاق صادمة حول فاجعة تارودانت

حذر عدد من الناشطين والحقوقيين المغاربة من خطر السيول التي قد تهدد الملعب الذي وقعت في فاجعة تارودانت واودت بحياة 7 أشخاص، وذلك قبل شهر ونصف من إقامة المباراة النهائية لدوري كرة القدم بملعب تيزرت.

وأكد ناشط محلي يدعى عبد الرحمان أشنيد من خطر السيول والفيضانات التي من المرجح أن تسببها العواصف والأمطار الرعدية، وتودي بحياة العديد من الأبرياء.

كما أقدم على مشاركة متابعيه بنشرات إنذارية عبر خائط حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” حذرهم من الأمطار والعواصف الرعدية التي ستشهدها المنطقة مساء امس الأربعاء.

وللاشارة فقد كانت مديرية الأرصاد حذرت من أحوال الطقس، وكشفت أنه سيظل  حارا نسبيا إلى حار بالجنوب الشرقي وجنوب البلاد وسوس والسهول الداخلية، مع تشكل سحب منخفضة خلال الليل والصباح، ستكون مصحوبة بكتل ضبابية أو بضباب بالسواحل والسهول الأطلسية والواجهة المتوسطية. 

وتضيف النشرة : ستلاحظ سحب غير مستقرة مصحوبة بزخات مطرية رعدية بمرتفعات الأطلس ونواحيه المجاورة والجنوب الشرقي وبجنوب المنطقة الشرقية، قد تهم السهول الشمالية والوسطى خلال الليلة القادمة، فضلا عن تمركز سحب مدارية بالأقاليم الجنوبية مما سيعطي زخات مطرية رعدية. 

كما أن  وثيقة صادرة عن وزارة  التجهيز والنقل واللوجستيك  يوم  الفاجعةفي الساعة الحادية عشرة صباحا أي قبل ساعات لم تؤخذ بعين الاعتبار من قبل الساكنة.