مخاطر تناول البطيخ مع بذوره

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

حذرت خبيرة التغذية الروسية، ماريا روزانوفا من مخاطر تناول البطيخ مع بذوره.

وقالت ماريا روزانوفا، وفقاً لتقرير صحيفة (موسكو 24)، إن عدم الرغبة أو الكسل في تنظيف البطيخ من البذور قبل تناوله يمكن أن يشكل خطورة على الصحة.

وحذرت روزانوفا من نتائج ذلك، حيث يؤدي إلى عسر الهضم وتسمم الجسم بالأمونيا، مع كل العواقب المترتبة على ذلك في شكل أمراض خطيرة.

ووضحت روزانوفا: (تحتوي البذور  على الحمض الأميني سيترولين، الذي يتحلل في جسم الإنسان مع إطلاق الأمونيا).

وتابعت: (بالنسبة للأشخاص الأصحاء، لا يوجد شيء سيئ في هذا، ولكن في وجود أمراض معينة في الجهاز البولي ومع تطور سيترولين الدم، يمكن ان يتسبب هذا بضرر كبير للصحة).

وأشارت ماريا إلى أن ابتلاع القليل من بذور البطيخ بشكل عشوائي ليس سببًا للذعر، ونصحت بتوخي الحذر بشكل خاص بشأن وجود البذور في هذه الفاكهة الصيفية، الذي يتناوله الأطفال دون سن الثالثة والنساء الحوامل.

ويعد البطيخ والشمام من الفواكه الصيفية المفضلة لكثير من الناس، وتحتوي على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن، وبالتالي فهي غذاء صحي للجسم.

وشرحت ليلى قاديروفا، خبيرة التغذية في وزارة الصحة في إقليم كراسنودار، كيف يمكن للبطيخ والشمام أن يدعما صحتنا.

وقالت قاديروفا بحسب ما نقل موقع (ريدوس): (بالطبع، لا يجب أن تعامل البطيخ والشمام كنوع من أنواع الحبوب السحرية: أولاً وقبل كل شيء، إنه طعام موسمي لذيذ نحبه. ولكن نظرًا لمحتوى البوتاسيوم، فإن  لهما تأثير مدر للبول واضح).

وتابعت: (لذلك إذا كنت تعاني من أي مشاكل في الجهاز البولي التناسلي أو الكلى، أو كنت عرضة لاحتباس السوائل في الجسم، فيمكن أن تساهم هذه المنتجات في زيادة تدفق البول).

وأشارت قاديروفا إلى أنه يمكن أن يساعد البطيخ والشمام الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة وزيادة الوزن.

حيث تعمل هذه الأطعمة بشكل رائع في برامج إنقاص الوزن، وينصح في هذه الحالة باستبدال وجبة (غداء أو عشاء) ببضع شرائح من البطيخ أو الشمام.

حيث سيؤدي ذلك إلى تقليل متوسط ​​السعرات الحرارية اليومية، وإزالة الماء الزائد وتخفيف الانتفاخ.

ولا تنصح قاديروفا بتناول البطيخ والشمام كعلاج لأي مرض، ولكن يمكن أن يكونا مكملان للعلاج، لكنهما لا يحلان محل العلاج الكامل الذي يصفه الطبيب.

وفي هذا السياق، كشفت الدكتورة أولغا شارابوفا، كبيرة أطباء مستشفى فينوغرادوف بموسكو، أن هناك أشخاص لا ينبغي عليهم تناول البطيخ.

وأشارت أولغا شارابوفا إلى أن هذه الفئة ممنوعة من تناول هذه الفاكهة اللذيذة  لأنهم يعانون من أمراض ومشكلات صحية معينة.

وأشارت أولغا في حديث لموقع Doctor Peter إلى أن هذه الأمراض تمنع تناول البطيخ الأحمر أو تسمح بتناول كمية محدودة منه.

وأوضحت: (ننصح كأطباء، كل من يعاني من الإسهال وحصى الكلى وتصلب الشرايين وورم البروستات الحميد بتناول كمية محدودة من البطيخ الأحمر. ولا ننصح من يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية بتناوله).

ونوهت أولغا إلى أن البطيخ الأحمر يحتوي على العديد من المواد المفيدة من فيتامينات (أ) و(سي) و(بي 16)، ومغذيات نباتية ومعادن المغنيسيوم والكالسيوم والصوديوم والفوسفور.

وأوضحت أولغا أن هذه المواد تساعد هذه المغذيات الكبيرة على تجديد سوائل الجسم وتنظيم درجة حرارته، مضيفة: (هذه الفاكهة الحمراء لا تروي العطش فقط، بل والجوع أيضا. كما أنها تؤثر إيجابيا في القلب والأوعية الدموية وضغط الدم وتساعد على إخراج السموم من الجسم).

وحول أفضل وقت لتناولها، تقول الطبيبة: (أفضل وقت لتناول 200-300 غرام من البطيخ الأحمر هو قبل وجبة الغداء. ولا ينصح بتناوله مع مواد أخرى).

وسبق أن نشرت دراسة في دورية (كروماتوغرافي)، أن الجزء الأبيض من قشرة البطيخ يحتوي على المزيد من السيترولين والحمض الأميني، الذي يحسن الدورة الدموية في القلب، وبالتالي صحة القلب وسلامته.

وأشارت الدراسة إلى الفوائد الصحية الكاملة للطبيخ كالتالي:

تحسين صحة العيون

الحماية من السرطان

تخفيف آلام العضلات

تعزيز صحة القلب

الوقاية من الربو

ترطيب الجسم

يحسن الهضم

يعزز صحة الجلد والشعر

علاج لضعف الانتصاب

تقليل الالتهابات

الاستهلاك المفرط للبطيخ قد يتسبب بمشكلة واحدة تتعلق بالهضم مثل الإسهال أو مشكلات أخرى في المعدة، كما أن استهلاك أكثر من 30 ملليغرام من الليكوبين يمكن أن يتسبب بعسر الهضم والانتفاخ والغثيان.