لحظة اختناق مذيعة تونسية على الهواء بسبب اصابتها بكورونا

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

تعرضت مذيعة تونسية لوعكة صحية مقلقة، على الهواء مباشرة، خلال تقديمها نشرة الأخبار على القناة الوطنية للبلاد، بعد أن انتابتها نوبة سعال.

وظهرت المذيعة التونسية دلال القاسمي وهي في نوبة سعال، خلال تقديمها نشرة الأخبار في تونس.

ووفقا لمصادر تونسية محلية، فإن القاسمي بررت الحالة التي ظهرت بها، بأنها “بقايا” مرض فيروس كورونا الذي تعافت منه مؤخرا.

وقالت القاسمي إنها “ما زالت تعاني من الكحة والسعال، حتى بعد التعافي من الإصابة بكورونا، وهو ما ظهر عليها خلال أول يوم عمل لها بعد التعافي”.

وقالت القاسمي تعليقا على الحادثة: “الأمر أقوى مني، الله غالب، لم أرتح تماما من آثار كورونا، وأعاني من الكحة التي تعود لي بين الحين والآخر”.

وتابعت أنها خلال قراءتها للأخبار لم تستطع التنفس، لكنها أصرت على المواصلة، إلى أن تعرضت لوعكة.

وأضافت في تصريح لإذاعة “موزاييك”، أنها تذكّرت أطفالها وعائلتها قائلة: “لم أرد أن تخاف عائلتي علي خلال مشاهدتهم النشرة. الحمد لله على كل حال”.