قضية اغتصاب طفل من طرف صاحب حضانة والإفراج عنه تزلزل الرأي العام والأم تناشد الملك لإنصافها

بعدما قررت استئنافية مدينة طنجة بعدم متابعة المتهم باغتصاب طفل “يحيى” في حضانة وإطلاق سراحه، عادت هذه القضية لتزلزل مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهرت أم الطفل البالغ من العمر 3 سنوات في مقطع فيديو مؤثر وهي تبكي بحرقة وتوجه نداء للملك من أجل التدخل لإنصافها في ملف ابنها الذي تقول إن كل الدلائل تثبت تعرضه للإغتصاب من طرف صاحب الحضانة المذكورة الذي يبلغ من العمر 58 عاما.

وتابعت الأم بالقول إنها فقدت كل شيء بما فيه عملها نتيجة متابعتها للملف لأزيد من عام، معبرة عن فقدانها للأمل بعد صدور القرار، مطالبة الجميع بالإلتفاف حول قضيتها خاصة الجمعيات المهتمة بقضايا الطفولة.

واستند حكم البراءة إلى نتائج الخبرة الجينية التي أجريت على الطفل من قبل مختبر الشرطة القضائية، والذي أكدت نتائجه وفق منطوق الحكم عدم تعرض الطفل « يحيى » لأي اغتصاب.