عاجل.. الأمم المتحدة تحسم في مصير القدس

قامت اليوم الخميس، الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، بالتصويت على مشروع قرار ضد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وذلك بموافقة 128 دولة ومعارضة 9 وامتناع 35 عن التصويت، رغم التهديدات الاميركية التي اطلقها ترامب ومندوبة واشنطن في الامم المتحدة نيكي هايلي للدول التي ستصوت ضد ارادة واشنطن.

وصوتت 128 ضد قرار الولايات المتحدة الاميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل مقابل 9 دولة فقط اعترضت على القرار (بينها اميركا واسرائيل)، في حين امتنعت 35 دولة عن التصويت.

وكانت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي كررت تهديداتها للدول التي ستصوت تأييدا للقرار وقالت “ستتذكر الولايات المتحدة هذا اليوم”.

وقدمت المشروع كل من تركيا واليمن وهو ” يؤكد على أن أي قرارات أو إجراءات يكون مؤداها تغيير سمات مدينة القدس المقدسة أو وضعها أو تكوينها الديموجرافي- ليست لها أي فعالية قانونية، وهي باطلة ولاغية ويجب إيقافها بما يتفق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة” كما يحث مشروع القرار كافة الدول على “الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس المقدسة.”

ويطالب مشروع القرار أيضا بأن تلتزم الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بقرارات مجلس الأمن بشأن القدس، وبألا تعترف بأي إجراءات أو أفعال تخالف هذه القرارات.

جرت الدعوة للجلسة الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، وهي الجلسة الطارئة العاشرة في تاريخ الجمعية، عقب استخدام الولايات المتحدة حق الفيتو ضد مشروع قرار حول وضع القدس بمجلس الأمن يوم الأثنين.

وجاء تصويت مجلس الأمن المشار إليه في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 ديسمبر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، واعتزامه نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وفي تصويت الجمعية العامة، ليس من حق الدول الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن، ومنهم الولايات المتحدة، استخدام حق الفيتو.

وكانت الولايات المتحدة هددت بقطع المساعدات عن البلدان التي سوف تصوت ضد قرار ترامب. وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إنها سوف ” تسجل أسماء الدول المعارضة”