طفلة خنيفرة لقاوها منتاحرة بسبب لعبة “الحوت الأزرق” 

بعدما وضعت طفلة خنيفرة ذات الـ15 عاما حدا لحياتها يوم السبت الماضي، حيث تضاربت الأقاويل حول سبب الوفاة، خصوصا بعد العثور على رسالة سلمتها أسرتها لمصالح الأمن.

كشف بعض المصادر المقربة  من الطفلة، أنه يرجح أن لعبة ” الحوت الأزرق” دفعت بالضحية لإزهاق روحها، فيما أشارت معطيات أخرى إلى وجود مشكل عاطفي، خاصة وأن الضحية تركت رسالة، تضمنت رسما ل” قلب”، قامت الأسرة بتسليمها لمصالح الأمن.

وأضاف المصدر أن ما يزكي الفرضية الأولى تردد الضحية على مقهى ” أنترنت” مجاور لمنزل الأسرة، فيما الفرضية الثانية يزكيها احتمال تعرضها ل” خداع” من طرف شخص ما، ما دفعها لكتابة رسالة تشرح فيها الحيثيات.

ونقلت جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة، بينما فتحت مصالح الأمن تحقيقا في الواقعة، للوقوف على تفاصيل الحادث المأساوي.