صحيفة هولندية تكشف تفاصيل جديدة وصادمة حول مدبر جريمة القتل بالقرطاس فمراكش

عرفت قضية  مقهى “لا كريم” بمراكش التي شهدت جريمة قتل مروعة راح ضحيتها شاب يدعى حمزة رميا بالرصاص تطورات جديدة ومثيرة، حيث كشفت الصحيفة الهولندية ” بارول” أن صاحب المقهى “موس.ف” الذي كان مقصودا بجريمة مراكش يقطن بمدينة زوترمير الهولندية و يملك مقاهي في مراكش و طنجة و له سوابق قضائية في هولندا متعلقة بحيازة المخدرات و استعمال العنف.

و حسب الصحيفة ذاتها فإن مالك المقهى تابع لعصابة معروفة بأمستردام الهولندية تتاجر في المخدرات و تببيض الأموال التي كان يقودها بارون كوكايين إسمه “سمير بويخريشن” (36) سنة (الصورة) ينحدر من الريف و تمت تصفيته بالرصاص في غشت من سنة 2014 ، في مدينة “ماربيا” الساحلية جنوب إسبانيا.

و أضافت في تقريرها أن “موس.ف” يملك سيارات فارهة بمراكش و طنجة من نوع “رولز رويس” و “لمبورغيني” و “بورش” مضيفاً أن خطة تصفيته جسدياً تم التخطيط لها في أمستردام الهولندية من قبل عصابة إجرامية منافسة، كما أن زعماء العصابة التي خططت لتصفية مالك مقهى “لاكريم”، يعيشون في دبي الإماراتية واستطاعوا اختراق الأمن و المخابرات لتنفيذ جريمة أمس الخميس.

زعيم العصابة الذي لقب بـ “سكاري” أو “سكارفيس” التي ينتمي لها مالك المقهى و الذي تمت تصفيته عام 2014 بماربيا الإسبانية أفرغ في رأسه و ظهره الرصاص على طريقة الأفلام ، فيما تمكن آنذاك حوالي سبعة من مرافقيه من النجاة والفرار إلى وجهة مجهولة.