صادم : هكذا إحتفلت أرملة مرداس وعشيقها في ليلة غرامية بعد الجريمة عند الشوافة فـ”اسباتة”

في جديد قضية مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس ،علم اليوم الأربعاء، أن المعتقلة الثالثة في هذه القضية و هي الوسيطة كانت تلعب دورا محوريا بين الكوبل المحبوس بسجن عكاشة .

و قالت مصادرنا إن أرملة مرداس “وفاء وعشيقها مشتري و مباشرة بعد الجريمة التي ارتكباها، التقيا في منزل “الشوافة” و قضيا هناك ليلة حمراء احتفلا من خلالها بنشوة الانتقام.

و احتفل الكوبل “الغادر” ليلة بعد مقتل مرداس بنشوة انتصار في ليلة ماجنة بمنزل الشوافة ،تفاصيلها واضحة تحت عنوان “جنس و غرام بعد انتقام” ليتحول يوم الجمعة 24 مارس إلى كابوس حقيقي بعد توقيف المشتبه بهم في ارتكابهم الجريمة.

إلى ذلك قالت ذات المصادر القريبة من هشام مشتري، إن الوسيطة و التي كانت سببا في تعارف العشيقين، رافقت “أرملة مرداس” يوم الثلاثاء بعد الجريمة إلى منطقة بن احمد بسطات وسهرت الأرملة آنذاك بشكل شخصي على إيداع نسخ من الإراثة في جميع الرسوم العقارية للأراضي والبنايات المسجلة باسم الضحية، ولم تكن تتوقع أن جريمتها ستفتضح بعد ثلاثة أيام من ذلك، لتعتقل إلى جانب عشيقها والوسيطة التي كانت تعتمد عليها في كل صغيرة و كبيرة.

وكانت “وفاء” وعشيقها “هشام مشتري” و الوسيطة قد أحيلوا على السجن المحلي عكاشة، عقب عرضهم على الوكيل العام للملك بحكمة الاستئناف، حيث تمت متابعتهم بتكوين عصابة إجرامية والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد واستعمال السلاح الناري.