شفاء مصاب بكورونا في أكادير في الـ102 من عمره

عرف المستشفى الجهوي في مدينة أكادير، يوم أمس الخميس، شفاء أحد المصابين بفيروس كورونا المستجد، والذي يبلغ من العمر 102 سنوات.

وحسب مصادر مطلعة، فإن المتعافي كان بين العالقين في فرنسا وينحدر من منطقة الحنشان في إقليم الصويرة، وعاد إلى المغرب عبر مطار أكادير المسيرة قادما من مدينة ليون الفرنسية، مساء يوم الخميس الماضي (25 يونيو)، وبعد خضوعه للتحاليل المخبرية تم التأكد من إصابته، يوم 29 يونيو الماضي.

ووفق المصادر ذاتها فإن المتعافي قضى حوالي 10 أيام في المستشفى المذكور حيث تلقى العلاج، وشفي بشكل كامل من فيروس كورونا المستجد.

وارتفعت حالات الشفاء في جهة سوس ماسة إلى 85 حالة، فيما لازال 5 أشخاص قيد العلاج، بعد التأكد من إصابتهم، أمس الأربعاء.