سنة سجنا وأخرى موقوفة لأشهر شرطي في المملكة بتهمة الضرب والجرح ومحاولة الاغتصاب

حكمت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، على الشرطي السابق هشام ملولي بالحبس سنة نافذة وأخرى موقوفة، من أجل تهم “الضرب والجرح ومحاولة الاغتصاب”.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد أحالت على النيابة العامة بالمحكمة ذاتها يوم 6 أكتوبر المنصرم، الشرطي الموقوف عن العمل هشام ملولي، وذلك على خلفية الاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بمحاولة الاغتصاب بالعنف والاحتجاز وحيازة صور خليعة والضرب والجرح.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد تعاملت بجدية مع تصريحات إعلامية منسوبة لفتاتين تدعيان أنهما كانتا ضحية محاولة اغتصاب واحتجاز من طرف المشتبه فيه، وهو ما استدعى فتح تحقيق في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة للتحقق من تلك الجرائم وترتيب الإجراءات القانونية على ضوء نتائج البحث.

ويشار ان هشام ملولي، يعتبر أشهر شرطي في المغرب، وذلك بفضل مواقع التواصل الاجتماعي التي انخرط فيها وأشرك من خلالها الناس في بعض العمليات الميدانية التي يقوم بها ويعبر فيها عن آرائه في قضايا مختلفة.

الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بالمحمدية والمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش استمعتا حينها للضحيتين بحسب الاختصاص الترابي، قبل أن تعهد النيابة العامة بمواصلة البحث إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي أخضعت المشتبه فيه لتدبير الحراسة النظرية على ذمة البحث.

وكان يتوفر ملولي، على صفحة فيسبوكية يفوق عدد متابعيها 600 ألف شخص، وحساب على إنستغرام يتابعه أزيد من 47 ألف مشترك، وقناة على “يوتيوب” فاق عدد مشاهدات فيديوهاتها 19 مليون مشاهدة، بالإضافة إلى حساب على تويتر وسناب شات وموقع إلكتروني يحمل اسمه.