“سابقة”..هكذا ردت الجزائر على لقاء الملك ورئيس جنوب إفريقيا

التزمت وسائل إعلام الجزائر، الصمت، اتجه اللقاء الذي جمع الملك محمد السادس، برئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما.

واعتبر مراقبون، أن صمت وسائل إعلام الجزائر، مرده، إلى وقع صدمة المفاجآت التي خلقها الملك محمد السادس، في قمة أبيدجان، وأبرزها قراره ورئيس جمهورية جنوب أفريقيا، جاكوب زوما ، الأربعاء، الرقي بإطار التمثيلية الدبلوماسية بين البلدين من خلال تعيين سفيرين من مستوى عال، بكل من الرباط وبريتوريا.

ويرى هؤلاء، أن الملك محمد السادس وجه صفعة قوية للجزائر والبوليساريو باستقباله رئيس جنوب إفريقيا زوما واتفق قائدا البلدين، خلال الاجتماع الذي جاء على هامش المشاركة في أشغال القمة الخامسة للاتحاد الإفريقي -الاتحاد الأوروبي، على العمل سويا، يدا في يد، من أجل التوجه نحو مستقبل واعد، لاسيما أن المغرب وجنوب إفريقيا يشكلان قطبين هامين للاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية، كل من جهته، بأقصى شمال وأقصى جنوب القارة.

كما اتفقا على الحفاظ على اتصال مباشر والانطلاق ضمن شراكة اقتصادية وسياسية خصبة، من أجل بناء علاقات قوية ودائمة ومستقرة، وبالتالي تجاوز الوضعية التي ميزت العلاقات الثنائية لعدة عقود.

وفي هذا الصدد، قرر الملك والرئيس زوما الرقي بإطار التمثيلية الدبلوماسية من خلال تعيين سفيرين من مستوى عال، بكل من الرباط وبريتوريا، بحسب ما أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء.

حضر هذا الاستقبال، عن الجانب المغربي، مستشار الملك فؤاد عالي الهمة، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، وعن الجانب الجنوب -إفريقي، وزيرة العلاقات الدولية والتعاون مايتي نكوانا -ماشابان، وسفير جنوب إفريقيا لدى الاتحاد الإفريقي الاندوميزو انتشينغا، ومستشار الرئيس الجنوب إفريقي ميكايل هالي.

عن موقع الأيام 24