رغم الأحكام القضائية على المذنبين، عائلة مرداس تطالب بـ100 ألف درهم كتعويض على قتله

طالب دفاع المطالب بالحق المدني، مساء يوم الاثنين أمام محكمة الجنايات بالدار البيضاء، بتعويض مالي حددته في 100 ألف درهم، مع مؤاخذة المتهمين الأربعة بالأفعال المنسوبة إليهم، وذلك لفائدة والد البرلماني مرداس كوريث، ولشقيقيه كذوي الحقوق.

وجزم دفاع عائلة البرلماني مرداس الذي تم تصفيته أمام فيلته بحي كاليفورنيا الراقي بمدينة الدار البيضاء، أن المستشار الجماعي هشام مشتراي، وابن شقيقته حمزة مقبول، وزوجة البرلماني القتيل وفاء بنصامدي وصديقتها رقية شهبون، ضالعون بطريقة علمية وموقنة في جريمة القتل.

وتم اصدار الحكم غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، بالبيضاء بالاعدام في حق هشام مشتري المتهم الرئيسي في قضية قتل البرلماني عبد اللطيف مرداس، والمؤبد لعشيقتته وفاء الصمدي زوجة البرلماني الذي قتل رميا بالرساس السنة الماضية قرب منزله بحي كاليفورنيا الراقي بالدار البيضاء. كما حكمت ب 30 سنة سجنا نافدا لابن أخته حمزة و 20 سنة للساحرة.