خبر غير سار للموظفين لعدم احتساب يوم الجمعة ضمن عطلة عيد الأضحى

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

تلقى عدد من الموظفين بخيبة أمل كبيرة، القرار الحكومي المتعلق بعطلة عيد الأضحى، بعدما كانوا يمنون أنفسهم بأن تشمل يوم الجمعة.

وتوقع العديد من الموظفين أن يكون يوم الجمعة ضمن العطلة، لتمتد من يوم الأربعاء الذي يصادف عيد الأضحى إلى يوم الأحد، وهي فترة مريحة لقضائهم المناسبة الدينية رفقة ذويهم، خاصة أولئك الذين يشتغلون في مدن بعيدة عن أهلهم.

وكان قطاع إصلاح الإدارة التابع لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، قد أعلن عن استئناف العمل في الإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية يوم الجمعة 23 يوليوز بعد عطلة العيد الأضحى يومي الأربعاء والخميس.