حالة استنفار قصوى بأكادير “قناص الشمكارة” قتل 7 مشردين بقطع رؤوسهم

شهدت مختلف مصالح الشرطة القضائية والفرق التقنية والعلمية، التابعة لولاية أمن أكادير، بتنسيق مع جميع مراكز الدرك بأكادير، حالة استنفار قصوى، لتحديد هوية مشتبه فيه ملقب ب “قناص الشمكارة” إثر تنفيذه سلسة من جرائم القتل بطرق مشابهة استهدفت المشردين بكل من أكادير وأيت ملول والنواحي.

وأفادت مصادر أن عدد المشردين الذين تمت تصفيتهم يتجاوز سبعة، بكل من الوسطين الحضري والقروي.

واختار القاتل طريقة فريدة، إذ يعمد إلى رصد ضحاياه من المشردين ويراقب تحركاتهم، متحينا فرصة قتل ضحاياه أثناء مغافلتهم ليلا وهم نائمون في الخلاء أو في زوايا معزولة، إذ يهشم رأس الضحية بحجر، ولا يغادر المكان إلا بعد تأكده من خروج الروح ليفر هاربا.

وحسب نفس المصادر أكد مصدر أمني أن البحث جار على قدم وساق، لتحديد هوية من يقف وراء هذه الجرائم البشعة.