حالة استنفار أمني قصوى ضواحي وزان

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

عاشت الدواوير المجاورة لمدينة وزان، حالة استنفار وُصفت بالقصوى مباشرة بعد نشر جريدة “أخبارنا المغربية”، لخبر حول إطلاق النار من بندقية غير مرخصة، بسبب الصراع حول مناطق النفوذ بين تاجري مخدرات كبيرين بالمنطقة.

ووفق مصادر محلية، فقد انبرى أفراد مركز الدرك الملكي بالمجاعرة لتمشيط كل المنطقة بحثا عن المشتبه بهما.

وتشير المصادر ذاتها، إلى أن عائلة المصاب بالطلق الناري وبعد وضعه بمستشفى وزان أقدمت على حمله إلى مستشفى “السويسي” بمدينة الرباط قبل أن يقوم والد “الضحية” بالاستفسار عن أسباب وضع إبنه في خانة المبحوث عنهم، حيث أدى المبلغ المالي المحدد في 6 ألاف درهما.

وعاد الشخص المصاب، بعد تلقيه للإسعافات والعلاجات الضرورية بمستشفى ابن سيناء السويسي بالرباط، إلى مقر سكناه نواحي وزان.

أما فيما يتعلق بالشخص الذي أطلق النار، فقد فر هو وأفراد من عصابته إلى وجهة مجهولة مباشرة بعد إطلاقه النار على الشخص الأخر.

وبعد أبحاث ومجهودات مكثفة للدرك الملكي، تمكن رئيس مركز المجاعرة من الوصول إلى معلومات مفادها أن الجاني وعصابته فروا إلى غابة محادية لمدينة خنيفرة.

هذا، وبعد تنسيق محكم بين عناصر الدرك بالمنطقتين، تمكنت السلطات من العثةر على البندقية غير المرخص باعتبارها أداة الجريمة وبعض خراطيش الرصاص مخبأة بالغابة المذكورة.