توضيح هام من مندوبية الصحة بخصوص وفاة شابة بعد تلقيها لقاح كورونا بمراكش

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

 

نفت فاطمة الزهراء الفيلالي، مسؤولة التواصل بالمندوبية الجهوية للصحة بجهة مراكش-آسفي، صحة الأخبار المتداولة، والتي ربطت وفاة شابة بتلقيها جرعة من اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” المستجد.

أوضحت الفيلالي، في تصريح إعلامي، أنه إلى حدود كتابة هذه السطور، لم يصدر أي تقرير طبي رسمي بخصوص الشابة المتوفاة، للتأكد من أن جرعة اللقاح التي تلقتها هي السبب المباشر في الوفاة.

وأضافت الفيلالي، أن وقوع بعض حالات الإغماء، وارتفاع درجة الحرارة تبقى مسألة عادية، وتدخل ضمن الأعراض الجانبية لجميع اللقاحات المرخصة في التطعيم ضد الفيروس.

وتابعة المتحدثة ذاتها، أن عملية التلقيح ضد الفيروس، تسير بشكل عادي بالجهة، مع تسجيل تزايد الإقبال في ظل الإجراءات الجديدة التي اعتمدتها وزارة الصحة، التي تشمل تمديد وقت عمل مراكز التلقيح إلى الساعة الثامنة مساء.

وذكرت مواقع محلية، أن مستخدمة بإحدى الوحدات الفندقية، تبلغ من العمر 27 سنة، توفيت يومه الاثنين، بعد تلقيها جرعة من لقاح “جونسون آند جونسون”، بالمركب الثقافي باب إغلي بمدينة مراكش، الذي تم تخصيصه لاستقبال مهنيي قطاع السياحة، من أجل تلقي اللقاح، كما تم تسجيل بعض حالات الإغماء في صفوف ملقحين.