بعد لجوء الأمير هشام إلى القضاء، “إيلاف” السعودية تعتذر أمام الجميع عن الاتهام بتآمره ضد المغرب والملك

نشرت صحيفة “إيلاف” الإلكترونية الصادرة يوم أمس الثلاثاء، مقالا تعتذر فيه للأمير مولاي هشام ابن عم ملك المغرب عما ورد في مقال لها نشرته خلال أكتوبر 2014، من اتهام له بالتآمر ضد المغرب والملك محمد السادس ومساعديه.
وجاء نشر الإعتذار تنفيذا لقرار أصدرته مؤخرا محكمة بريطانية لجأ إليها مولاي هشام، حيث قضت بالغرامة والإعتذار في حق الموقع السعودي، بعد إدانته بتهمة القذف والتشهير في حق الأمير.

ويستعرض مقال إيلاف مضمون المقال السابق الذي تضمن الأخبار غير الصحيحة حول الأمير، وتكتب “إيلاف” حرفيا ما يلي: “نعلن قبولنا تأكيد الأمير أن هذه الادعاءات غير صحيحة. ونوافقه بأنه لم يخطط مع السيد مومني للإضرار ببلده أو ملكه، كما أنه لم يكن مخادعاً أو مراوغاً أو خائناً. لم تكن ثمة مؤامرة ولا اجتماع. التقى الأمير بالسيد مومني في الفندق لفترة وجيزة، وقد حدث ذلك من قبيل الصدفة، بينما كان هو وزوجته يقيمان هناك. ونوافقه أيضاً أنه لم يحرض السيد مومني على تقديم أي ادعاءات أو توجيه أي تهم جنائية، كما أنه لم يأمر السيد مومني بالكذب بشأن الاجتماع بعد ذلك. ونعلن قبولنا أن الادعاء بأن الأمير قد تورط في مؤامرة مماثلة لمهاجمة السيد الحموشي كان خاطئاً على حد سواء.