بسبب الأجر الهزيل الذي يتقاضاه، مات عامل منجمي نواحي مريرت

كشف عامل منجمي، يشتغل بأحد آبار مناجم “عوام” نواحي مريرت، أن الضحية الذي فارق الحياة في حادث انفجار لغم تحت الأرض، أمس الجمعة، لا يتقن عمل تفجير ” المين”، وكلف بالمهمة، إلى جانب أشخاص آخرين، لاعتبارات متعددة، على رأسها الأجر الهزيل الذي يتقاضاه عمال الأنفاق، والذين يشتغلون بصفة موسمية، حيث يتم تسريحهم بعد انقضاء مدة 3 أشهر.

ونبه المتحدث، الذي كان يتواجد بمنزل الضحية بحي ” تحجاويت” في مريرت، إلى أن شروط السلامة غير متوفرة بدهاليز ” المناجم”، وأن العمال يشتغلون في ظروف محفوفة بالمخاطر، خاصة أن منهم من يشتغل في عمق يزيد عن 400 متر تحت الأرض.

وأضاف أن مهمة تفجير ألغام الآبار المنجمية، تفرض خبرة عالية، وتمكن المنجمي من شروط استخدام ” المين”، ما يعني أن الجهة المشغلة، تتحمل مسؤولية تشغيل أشخاص لا يتوفرون على خبرة في مجال المتفجرات المنجمية.