القصة الكاملة والحقيقية للفوضى التي وقعت في بروكسيل بعد تأهل المنتخب المغربي للمونديال

مباشرة بعد انتهاء المقابلة التي جمعت المنتخب الوطني المغربي ضد نظيره الإيفواري برسم تصفيات مونديال روسيا 2018 والتي انتهت بتأهل المغاربة من قلب أبيدجان.

خرجت المدن المغربية قاطبة احتفالا بهذا الإنجاز التاريخي، بل وحتى الجالية المغربية المقيمة بالخارجة من مختلف دول العالم،للتعبير عن فرحتهم الكبيرة، غير أن الأمور خرجت عن السيطرة نوعا ما ببروكسيل.

وحسب مصدر “كازا بريس” الذي كان بعين المكان، فإن المغاربة المقيمين ببروكسيل خرجوا للشوارع فرحين بتأهل المنتخب الوطني، غير أن الشرطة تدخلت لإيقاف الأمر الشئ الذي أزعج الجالية المغربية ولم تتقبله، ليحدث اشتباك بينهم وتطور إلى فوضى عارمة.