الإمارات تمنع على شعبها استعمال هذا التطبيق العالمي وتمنع الاحتجاج على المنع

أصيب الكثير من المقيمين في الإمارات العربية المتحدة بالخيبة إثر حجب موقع “سكايب” منذ أسابيع. وتبع هذا الحجب مبادرة على وجه السرعة من قبل شركة الاتصالات الإماراتية “إتصالات”، بعرض خدمة اتصالات (صوت وصورة) مدفوعة.

سارع العملاء المحبطون إلى نشر شكواهم بهذا الشأن على موقع “تشينج. أورغ”، التي تقدم العريضة للتوقيع من قبل الراغبين بالمشاركة في الاحتجاج على هذا القرار، لكنه تبين أن الشكوى محجوبة بالنسبة للمستخدمين الإماراتيين.
لكن شركتي الاتصالات الإماراتية “اتصالات” و”دو”، فاجأتا جمهور المقيمين بالإعلان عن حجب الموقع، وأنه لن تكون هناك أي اتصالات صوت وصورة من الإمارات مجانا بعد اليوم. وستقتصر الاتصالات على الاتصالات الصوتية ما يتناقض وتسهيلات عالم الإنترنت المعاصر، ويعيق عمل وسائل الإعلام التي فتحت الإمارات أبوابها لاستقبالها وإغرائها بالإقامة في البلاد.

وقدمت الشركتان خيار “بوتيم” لاتصالات الصوت والصورة، على شكل خدمات مدفوعة، لكن حتى هذه الخدمات لم تقدم على أحسن وجه ولا تعمل على المستوى المطلوب، حسب المستخدمين.