استنفار سلطات انزكان بعد العثور على خمس جثث لمشردين، وهذا ما تفيد به ترجيحات القاتل!!!

استنفرت السلطات الأمنية والمحلية باقليم انزكان أيت ملول، كافة عناصرها للوصول لفك لغز العثور على جثث خمسة متشردين بمناطق مختلفة بتراب الإقليم، منذ بداية هذه السنة، وقد فارق أصحابها الحياة بنفس الطريقة. وأفادت مصادر مطلعة بأن اجتماعا تنسيقيا عقد، أمس الاربعاء، بمقر عمالة اقليم انزكان أيت ملول ضم جميع المصالح المعنية من سلطات أمنية ومصالح الدرك الملكي لفك خيوط هذه القضية والاهتداء إلى مرتكب هذه الأفعال الإجرامية.

ويعمد القاتل، الذي مازالت هويته مجهولة، إلى التربص بضحاياه من المتشردين، وما إن يخلدوا للنوم، حتى يجهز عليهم بطريقة بشعة، إذ يقوم بتهشيم رؤوسهم بمادة صلبة يفترض أن تكون حجرا. وانطلق مسلسل الجرائم في حق المتشردين، منذ ليلة الثلاثاء 3 يناير، حين عثرت السلطات المحلية على جثة شاب كان يعيش قيد حياته مشردا بالقرب من المقاطعة الأولى، بجماعة القليعة، وقالت مصادر حينها بأن الهالك كان يحمل آثار ضرب على رأسه.