استنفار أمني باسبانيا بسبب “الصابون البلدي المغربي”

وجد مهاجران مغربيان  نفسيهما، يوم الثلاثاء الماضي، محاصرين بقوات أمنية خاصة مسلحة بمسدسات ورشاشات، وأجبرتهما على الانبطاح أرضا إلى حين إخضاع سيارتهما لتفتيش من قبل خبير متفجرات حل بمروحية الذي لاحظ هروب كلاب مدربة لحظة إخضاع سيارتهما للتفتيش بميناء الجزيرة الخضراء باسبانيا، وذلك بحسب ما جاء في يومية “الصباح”.

ويأتي هذا الاستنفار الأمني الإسباني، بعد شكوك بوجود قنبلة على متن السيارة التي كان على متنها المهاجرين المغاربين.

وقد تبين بعد التفتيش أن الروائح كانت تنبعث من كيسين بهما كميات كبيرة من الصابون البلدي، وليس قنبلة، قبل أن يقدم مسؤولو أمن الميناء اعتذارا للمغربيين، موضحين لهما أن كلابهم المدربة، خلال تفتيشها سيارات وأمتعة المسافريم مبرمجة على إشعار عناصر الأمن بحركات خاصة بوجود متفجرات والفرار من المكان، وهو ما أوهم الأمنيين بأنهما يحملان قنبلة داخل سيارتهما.