استقبال أحد ضحايا لعبة “الحوت الأزرق” الخطيرة بالمستشفى

تم يوم أمس الجمعة استقبل أحد ضحايا لعبة ”تحدي الحوت الأزرق” بمركز الدراسات والبحث وعلاج الإدمان التابع للمركز الاستشفائي الجامعي بتيزي وزو بالجزائر.

وحسب ما كشفت عنه تقارير جزائرية فإن تلميذا يبلغ من العمر 16 سنة ينحدر من ولاية تيزي وزو كان قد رسم على ذراعه بالقلم حوتا ما يعني أنه بلغ المرحلة الـ14 من هذه اللعبة القاتلة التي تتكون من 50 تحديا آخرها الانتحار.

وأضافت المصادر ذاتها أن المركز استقبل أيضا مراهقة تبلغ من العمر 14 سنة, تنحدر من بلدية آيت عيسى ميمون وقعت أيضا ضحية لهذه اللعبة المنتشرة على شبكات التواصل الاجتماعي حيث رسمت بواسطة آلة حادة حوتا على ذراعها.

وفي هذا الصدد، وجه البروفيسور زيري رسالة إلى أولياء الأمور ومستعملي لعبة الحوت الأزق داعيا إلى توخي اليقظة و الوقاية عن طريق الإعلام و الاتصال من هذه اللعبة التي تخلق حالة قلق كبير لدى الطفل المعزول.