إيبولا” يقترب من المغرب وزارة الداخلية تستنفر مصالحها”

عاد فيروس “إيبولا” المعروف بحمى إيبولا النزفية إلى الواجهة  مؤخرا، ما دفع وزارة الداخلية عبر مديرية الوقاية المدنية إلى الدخول في استنفار وقائي ضد المرض، في فبراير المقبل.

وبحسب جريدة الأحداث المغربية، ، فإن وزارة الداخلية تستعد لتجهيز 32 سيارة إسعاف بمعدات طبية خاصة بنقل الحالات التي تظهر عليها أعراض الإصابة بفيروس “الإيبولا”، بتكلفة تصل إلى 4 ملايين درهم، زيادة على مروحيات ومعدات وتجهيزات طبية من المرتقب أن تغطي كامل المملكة، مع التركيز بالخصوص على حماية النقاط الحدودية الجوية والبحرية.

يشار إلى أن المغرب كان قد اتخذ قبل 4سنوات إجراءات استثنائية في النقاط الحدودية، مع استمراره في استقبال كل الرحلات من مناطق الإصابة، عكس العديد من البلدان، ما قوبل باستحسان كبير من الدول الإفريقية