أمطار فاس تجرف جثة خمسيني والتحريات عن الأمر جارية

بعدما جرفتها المياه وسيول الأمطار التي شهدتها مدينة فاس، أمرت النيابة العامة المختصة بالتحقيق في جثة شخص مجهول عثرعليه وسط ركام من الأزبال والأوحال قريبا من قنطرة على وادي الحيمر قبالة مشتل الوزاني بحي زواغة بفاس، الجثة التي بدت شبه عارية من جزئها السفلي نقلت إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني لإخضاعها إلى التشريح الطبي بأمر من النيابة العامة، للتعرف على هوية الضحية الخمسيني ومعرفة أسباب وظروف وفاته وما إذا كانت طبيعية ناتجة عن مرض أو غرق أو عن فعل جرمي.

وبدت الجثة شبه مطمورة على بعد مسافة قصيرة من قنطرة على وادي الحيمر قبالة مشتل الوزاني بحي زواغة بفاس، بعدما غطتها الأوحال والأزبال، قبل أن يعثر عليها مواطن أخبر المصالح المختصة التي حضرت إلى المكان، بمن فيهم عناصر أمنية من دائرة أمنية مجاورة عاينت الجثة وأنجزت محضرا بذلك قبل نقلها إلى مستودع الأموات.